#__الفوسفور .. إكسير الحياة الذي أشعل عقول القدماء  (هذا الموضوع من كتابة الباحث عمار مصري في صفحة المغارة المقدسة على الفايسبوك)

وتعتبر سر الاسرار وغذاء السفراء عبر الزمن للملوك العظماء
.............
13
.............
إكسير الحياة، (بالإنجليزية: Elixir of life) المعروف أيضًا بإكسير الخلود
وأحيانًا يساوى بينه وبين بحجر الفلاسفة
وهو عقار أسطوري أو مشروب طاقوي يضمن لشاربه حياة أبدية أو شباب أبدي وقد سعى إليه العديد من ممارسي الخيمياء (الكيمياء القديمة)

وقيل أيضًا عن إكسير الحياة أنه يمكن أن يخلق الحياة
وهو أيضًا مرتبط بأسطورة تحوت إله المعرفة عند المصريين القدماء وهرمس الهرامسة، حيث قيل عن كل منهما في حكايات متفرقة أنه تناول "القطرات البيضاء" (الذهب السائل) وحصلا بذلك على الأبدية. 
وقد ذكر في أحد نصوص نجع حمادي أن الماء معروف أنه إكسير الحياة حيث أنه مصدرٌ هامٌ لحياتنا. = ( وجعلنا من الماء كل شيئ حي = ماء الفوسفور )

يستخرج الفوسفور من النبات والحيوان والصخور الفوسفورية 
...
وأفضل نبته مليئة بالفوسفور ومذكورة بالقرآن الكريم هي نبته #_التين
وقد اشار الكيميائين القدماء الى التين بمصطلحات فريدة وغريبة 
ومنهم ابن حيان عندما وصف التين بالحجر الكريم والجوهر العظيم ..

شيفرة مادة (( التين )) في القرآن الكريم 
السورة هي : بالرسم العثماني بدون احرف زيادة
والتين والزيتون
وطور سينين
وهذا البلد الامين
لقد خلقنا الانسن في احسن تقويم
ثم رددنه اسفل سفلين
الا الذين امنوا وعملوا الصلحت فلهم اجر غير ممنون
فما يكذبك بعد بالدين
اليس الله باحكم الحكمين

اليك الطريقة : 
اذا عددنا عدد الكلمات من ( والزيتون ) الى اخر السورة لوجدنا 33 كلمة .. والرقم 33 كما نعلم جميعاً هو عدد الكمال ومراتب القوة والثبات وقد سرقه الماسون وجعله اعلى مرتبه بالسلم الماسوني وهو رقم مقدس نفس عدد فقرات العمود الفقري وكأن الله يخبرنا بأن الرقم 33 هو كمال القوة والعظمة وهو يخص المسيح عيسى 
هذا اولاً ....

ثانياً : اذا عددنا عدد الحروف من كلمة ( والزيتون ) الى اخر السورة ايضاً لوجدنا 150 حرف وهذا الرقم من مضاعفات الرقم 15 الذي يخص الرقم الذري لمادة الفوسفور فهل ما جئنا به صدفة ام اعجاز لا يقبل القسمه ؟؟؟

هنااااااا السر يا ساده .. السر في التين المذكور في القرآن ذو الخواص الربانية

قال ابن حيان عن تدبير الحجر المكرم ما يلي : (( التين ))
خذ يا أخي على اسم الله تعالى وعونه من الحجر الكريم والجوهر العظيم وهو النابت في الطور صاحب الفرح والسرور واغسله غسل الحفاظ ونقّه من أعراضه الغلاظ ثم ضعه في القدح الزجاج وخذ وصله وادفنه في الزبل الرجراج واتركه ميقات موسى واصبر عليه ولا تكن (تاوسى) ثم أخرجه من (التعفين) وقد تمت بعون الله صورة الجنين لونه كالليل الدامس وشعاعه كالنور القابس فأرسله في عرعة التقطير وقطره بالنار الساكنة اللطيفة فإنه ينقلب كيانه بعد ثلاث تقطيرات إلى لون البياض الساطع في ساير الجهات وكلما قطرته مرة رد قاطره عليه فبذلك يظهر بياضه ويسرى إليه فإذا تم بياضه يا حكيم قطر الروح وحدها والنفس وحدها وكن بذلك عليم ثم خذ الأرضية تجدها كجوهر الليل

شرح المخطوطة او الطريقة :
اولاً : الجوهر النابت في الطور صاحب الفرح والسرور = نبته التين في جبل الطور ( والتين والزيتون وطور سينين )

ثانياً : نقه من أعراضه الغلاظ = اي قم بتقشير التين من القشرة السميكه الخارجية ثم يوضع التين في علبه زجاج او مطربان بللور محكم وله غطاء قوي ويدفن بالزبل الرجراج او بالتراب النظيف ذو الطبيعه النارية ..
شخصياً انا جربت الطريقة وقمت بدفن علبه الزجاج في تراب ومكان ساخن وقشر التين الخارجي تدفن بالتراب بالقرب من علبه البللور .. لا اعلم السر بالحقيقة ؟؟ ولكن اعتقد والله اعلم لسبب فيزيائي وكأن القشر يولد ترددات ايجابية ويسرع فك وتراكيب مواد التين الباطنية ...

ويترك مدة 40 يوم بالتراب ( ميقات موسى ) 
ثم يخرج ويوضع ما بالعلبه في جهاز تقطير ( اي جهاز ولو كان بدائي ) يساعد على تقطير المواد لإستخراج مادة الفوسفور بـ 3 عمليات
الاولى نقوم بتقطير السائل الذي خرج من التين وبعد الانتهاء نقوم برد السائل المقطر الى جهاز التقطير ونعيد تقطيره مرة اخرى ايضاً بعد الانتهاء نقوم مرة ثالثة بتقطير السائل حتى نحصل على سائل او مشروب ابيض مائل للاصفر رائحته كالخل او كرائحه الحديد ولكنها جميلة وطعمها غريب جدا ...

انا شخصياً جربت التجربة وبالصورة عبوة بللور فيها مادة الفوسفور السائل الاصفر العجيب ذو الطاقات الغنية بالقوة ... طبعاً المادة لها فوائد لو تحدثت عنها لركبتم الخيول والطائرات وشربتم تلك المادة إكسير الحياة

هذه الطريقة مجربة وانا مسؤول عنها امام الجميع بفضل رب العالمين ..

يشرب ملعقة صغيرة فقط منها يومياً على مدار الاسبوع فقط ولا ينصح بتناولها بشكل مستمر لانها تسبب في ارتفاع ضغط الدم كما حصل معي انا شخصياً وارتفاع حرارة الجسم والشعور بالحرارة والسخونه بشكل كبير ...
وخلال الاسبوع سيشعر المريض او الفرد بتغيير ملحوظ في حركته وجسمه وأعصابه لدرجة تشعره وكأنه شباب ذو همه وإنسياب ... 
كما انه الغذاء الاول للعقل وللجملة العصبية ويفيد للذين يمارسون التأمل والسفر عبر الزمن وفتح بوابات اثيرية فكرية خطيرة جداااااااا

010101010101010101
كما تفيد المادة في علم الماورائيات من فك وجلب وبخور سري لأعمال فك الرصد والسحر وحرق الشياطين والابالسه وجلب الخيرات بقدرة رب الكائنات 
010101010101010101

هذا الغذاء لا مثيل له ابداً ... وان كلمة حورس جاءت من كلمة الفوسفورس 
فورس = حورس = رع (( المادة المضيئة والمشعه الفوسفور))

تم فك السر وكشفه للعلن وانا كفيل الطريقة بإذن رب الحقيقه 
وما يذاع بالنت من فيديوهات ان الاكسير يستخرج من مادة الثوم او غيره فهو خاطئ ومليئ بالدجل والحفريات والمطبات المسيئة للعلم والخيمياء ...
التالى
هذه احدث تدوينة على الإطلاق.
السابق
رسالة أقدم

إرسال تعليق

 
Top