البوابات النجمية المائية  ( كتابة الاخ عقيل العراقي بجروب نادي اسرار ليست للجميع على الفايسبوك)

تعرفنا من خلال المواضيع الثلاثه السابقه ما هو المقصود بالبوابة النجمية و انها البوابة التي تستطيع أن تنقلك من مكان لآخر ومن زمان الى آخر ومن بعد روحي الى اخر..

او التلاقي مع غيرنا من المخلوقات في ابعاد غير ابعادنا..في وقت قصير جداً…. وسنتحدث بطريقة أكثر تحليلأ…


لاشك عندي أن الحضارات السابقة (حضارة وادي الرافدين وحضارة النيل وحضارات الانكا والازتيك وغيرها) فى الماضى جميعاً كانوا على علم بهذه البوابة النجمية وغيرها ولكنهم كانوا بسطاء في سرد معلوماتهم عن هذه الحقائق من خلال رموزهم وكتاباتهم وأشاراتهم التي تركوها في آثارهم المتبقية...

ويعلم بعضنا أنه كثيراً من العلماء هنا وهناك من الذين يعملون في جامعات ومختبرات نخبة الظل المسيطرة يعرفون سر البوابة النجمية وطي الأرض ولكنهم يخفونه على العامة ، فما هو السبب؟؟؟؟

هم بالطبع يخافون على الناس من أن تصل هذه العلوم للعامة وتستخدم لأغراض قد لا تكون لصالح مستقبلهم التي هدفها السيطرة على البشر أو أن يستخدمها مبتدئ دون أن يشعر ويضر نفسه وغيره وبالتالي يصبح الضرر عليهم في المقام الأول لإنهم علموا أناس لاينبغي نعليمهم بأي شكل من الأشكال..

فماذا نناقش نحن إذن الآن ؟؟؟؟ 

هل نضيع وقتنا؟؟؟؟

وهل نيكولا تسلا يملك عقلاً لانملكه ..وهل فيكتور شوبرجر أو غيره يملكون عقولاً ونحن لانملك عقولاً ، فنحن أيضاً نملك عقولا بل عندنا صدق في النية وهذا هو الأهم … فالصدق بالنية هو الموصل إن شاء الله لكل ماهو خير في جميع الحالات من العلم النافع ..

فلنتذكر معا مره اخرى …ماهي البوابة النجمية ؟

البوابة النجمية هي عبارة عن بوابة بعدية بمستويات متعددة ، منها ماينقلك إلى إلى بعد المكان فقط ومنها ماتسافر خلالها بعدي الزمان والمكان ، ومنها ماينقلك إلى البعد الخامس وهو بعد الكائنات الماورائية أو الفضائية (ما يسميهم الاديان والمجتمعات بالملائكة الجن وغيرهم)…

وكل مستوى أصعب من آخر فكلما تعددت الإمكانيات كلما صعب الوصول إليها ، وأسهلها هو الإنتقال في المكان وهو مايسمى “بطي الأرض” … وهنا تفتح البوابة البعدية بعدة طرق منها إحداث حركة طاقة لولبية في الأثير.. وهذا قد يحدث بالتقنيات العلمية كما يحدث ايضا بالقدرات الشخصية ومنها الإستعانة بمن يعرف أن يفتحها… وهنا يتعرض المعني للاستعانه بانسي او جنى وهنا تكمن الفتنة… الخير او الشر…

كيف يتم إحداث حركة لولبية أو ثائرة في الأثير؟؟؟؟


يتم التعامل مع الأثير بواسطة الطاقة ، فالطاقة هي كل شيء كما ذكرنا ، يتم أحداث هذا الإنكماش بواسطة توليد طاقة مفاجاءة قوية جداً ، هذه الحركة المفاجاءة ستؤدي إلى حدوث خلل مؤقت طبقاً لقانون ( التأثير المفاجئ) والذي نلاحظه عندما نستيقظ من النوم فجأة ونحن مرتعبين فيرتد الجسد الأثيري إلى الجسد المادي بسرعة مما يؤدي إلى آلام جسدية وخوف مؤقت وغيره من مشاعر يعرفها الجميع...


وكذلك الماء فان الماء عندما يكون هادئاً فإنه يتأثر بالطاقة أكثر مما يتأثر به عندما يكون ثائراً ..


كذلك الأثير ، يجب أن تُحدث طاقة مفاجاءة وقوية جداً ، وبالتالي سيؤدي هذا التأثير المفاجيء الى أنفتاح البوابة النجمية...


إذًا كيف يتمكن صاحب طي الأرض (قدرة طي المكان بمعنى فتح بوابة مكانية) من أن يفتحها بسهولة ؟

ومن أين أتت له تلك الطاقة ؟؟؟؟

إن صفات طاوي الأرض النفسية والروحية مختلفة عن الأشخاص العاديين ، فهو مؤهل لإحداث طاقة قوية وأيضاً استقبالها والتحكم فيها ، لذلك هو يتحكم بالمحيط حوله وبالمكان ,كما كأنه قابض عليه, ومن المعروف ان الكهنة والسحرة ” أستخدموا قديماً بعض الرموز ووضعوها في أماكن معينة للتحكم بهذه الطاقات وتطويعها لأنتقالهم وهذا ما نلاحظه في بعض الصور في الرقم السومرية والمصرية القديمة ومؤخرا ومنذ عده اعوام ظهرت مراكز تدريب على كيفية الأنتقال عبر الأسقاط النجمى ولكن الشخص يخضع لعمليات مجهدة وشاقة تبدأ من تغير نظامه الغذائى ليكون نباتيا فقط وتدرييبات روحية ترفع من القدرة الروحية للمتدرب كى يستطيع العبور بالروح الى ابعاد اخرى وبالنسبة لبعض النخب السرية فهناك رموز وأجهزة ذات تراكيب تكنولوجية ذي ترددات موجية يتم بها فتح البوابة النجمية...

لكن ليس الجميع يستطيع فتح هذه البوابات ، فلابد أن تتوفر طاقة كافية حتى يكون لهذه الأشكال والتراكيب البوابية تأثير , لإنه لابد لنا من طاقة كافية تؤهلنا لإحداث حركة سريعة في الأثير وهذا كما قلت يعتمد على طريقه معينه ، وهذا مايسمى بالطاقات النفسية … 

كما ان التأثير العقلي وقوة الوعي لها تاثير على حقل الاثير ويساعد في فتح البوابات وهذا مايفسر وجود الأذكار والأوراد المنتشرة هنا وهناك حول طي الأرض (تردد الكلمات لها طاقة أهتزازية تؤثر على موجات الأثير) ، فهي صحيحة بلا شك ولاريب …ولكن حتى لو استخدمناها فلن نخرج بنيتجة لإن طاقات معظمنا ليست كافية للتأثير على الأثير ووعينا ليس كافي للإستقبال الأثيري…

وهنا يكمن السر في أنه خلال الإسقاط النجمي يكون من التحكم بالمكان أو الزمان أو حتى فتح بوابة بعدية أو نجمية ,وذلك لإننا نستطيع التأثير على الأثير بشكل مباشر وكذلك وعينا مرتفع جداً بحيث نستقبل المعلومات بسرعة وهكذا!!!

أما خلال العالم المادي فالأمر مختلف ! 

حيث أن وعينا غير كافي وآذاننا وأعيننا مُغلقة ( عليها حُجب كما يقال) وبالتالي لانستطيع إستقبال المعلومات ولانعي مايحدث ، وكذلك طاقتنا قليلة جداً لاتؤهلنا إلى الإنتقال وإحداث حركات سريعة ومفاجاءة… وقد إخترت لكم بعض المشاهد التي تقرب المفاهيم التي ذكرت في أفلام أجنبية :

فهل ما يقومون بنشره خيال علمي أم حقيقة ؟؟؟؟
الكثير منكم ولاشك يعلم أن المؤسسات المنتجة للافلام كهوليوود وغيرها هي عبارة عن الصرح الحديث الذي يريد من خلاله المتحكمين على البشر نشر بعض أسرارهم وعلومهم ، فإحدى مهام هؤلاء هي تدوين العلوم والأسرار بشكل شفرات في أماكن مختلفة حول العالم…

والأفلام ذا الطابع الخيالي كما يظن أغلب الناس هي بوابة التحكم بعقول الناس وتدوين الأسرار الخفية...
ولذلك فإن موضوع الأرض المجوفة والسفر عبر الزمن والمكان ومواضيع أخرى كثيرة تجدها موجودة فيمؤسسات هوليوود وبوليوود وغيرها ,ولكن الناس لاينتبهون لها إلا بعد مرور وقت من الزمن ليس قليلظ , بل أن بها جميع المخططات والأفكار والنظريات المختلفة لحكومة الظل…

والخلاصة..إن الكثير من الأسرار والعلوم التي إكتسبها المتنورين من العلوم التي قاموا بسرقتها والتعتيم عليها لاستخدامها في الشر والسيطرة وكذلك علوم ما يسمى بعلوم الملائكة الشياطين و الجن (المخلوقات الفضائية)...
فهذا مصدر علومهم...
وحينئذ ،…وعندما نبحث ونفتش عن الأفلام التي تتحدث عن البوابة النجمية والسفر عبر الزمن نجد أفلام بالمئات والآلاف التي تتفق في نفس النظرية!!!

بل أنها تستخدم نفس الآلية والعملية علماً أنها تعتمد الاسلوب العلمي في أستخراج هكذا نوع من الافلام و من مختلف مخرجين وممثلين ومن حقب مختلفة!!!

وأشهر هذه المسلسلات أو الأفلام التي تتحدث عن البوابة النجمية هو مسلسل Lost الذي فيه من الإشارات الرمزية الكثير واليكم بعض المقاطع التي فيها إشارات خفية عن السفر عبر البوابة المائية وهي اشهر نوع من البوابات النجمية...

ولكن دعوني أوضح لكم قبلاً أن البوابة المائية هي البوابة النجمية ، فالماء هو الطريقة للإنتقال عبر الزمان والمكان!!!! 
ولاتستعجبوا من هذا فالماء كانت الوسيلة الأساسية لأنتقال الانوناكي والقدماء بصناعة بواباتهم النجمية من الأرض الى النيبيرو وبالعكس...
.أما الآن فأريدكم أن تركزوا معي في المقاطع التالية وسوف نعلق على كل مقطع:

https://www.youtube.com/watch?time_continue=86&v=574ofe8NHLc

المقطع هو دعاية فيلم Jumper (القافز) الذي يتحدث عن شخص تصبح له قدرة طي الأرض والإنتقال من مكان لآخر في أقل من أجزء من الثانية ، بالإضافة الى قدرات أخرى (قدرة فتح بوابة مكانية)...
إن السر المخفي في هذا الفيلم هو كيفية حصول هذا الشخص على هذه القدرة بالضبط...
ولكن بالتطرق لموضوع البوابات المائية فإنه نستطيع أن نستكشف الحقيقة ونظهر الخفي لذلك مايهمنا في هذا المقطع هو من الثانية 9 الى الثانية 26 !!!

لقد إستطاع بطل الفيلم عندما سقط في الماء وفي الجليد تحديداً ليأتى بالكرة التى سقطتت من صديقته...
إستطاع أن ينتقل في أقل من أجزاء من الثانية من مكانه الى مكتبة عامة في إحدى المدن!!! .. وهذه هي البوابة المائية …ولكن كيف اكتسب القدرات كطي الأرض جراء هذه الصدفة؟؟؟ 

وربما يذهب بعضكم الى الظن بأن هذا المقطع هو صدفة وأنه تحليل غير منطقي ، ونعم هذا صحيح ..لابد لنا من رؤية مقاطع أكثر حتى نقارن ونعرف الحقيقة املة...

أن البوابة المائية هي احدى سبل البوابة النجمية ، أن البوابة المائية ليست خيال وأن البوابة المائية لها علاقة كبيرة بعوالم أخرى وكواكب أخرى والقدرات الخارقة ….
ما أريد أن أصل إليه هو طريقة صناعة بوابة مائية أو نجمية ، ليس هذا المثير للإهتمام فقط ، بل هناك أمور أخرى ودلائل أكبر تدل على صحة هذه النظرية ، وهي إرتباط البوابة النجمية بالماء والموجات الكهرومغناطيسية ، هناك فيديو شهير جدا ، كل مهتم بالسفر عبر الزمن والإنتقال البعدي لابد أنه قد رآه من قبل :

https://www.youtube.com/watch?v=QL3hBX27-7o

هل لاحظتم ماحدث للرجل في الفيديو السابق؟؟؟
إذا أردنا أن نفهم السفر عبر الزمن حقاً علينا أن لانُكذِب كل من هب ودب وان نبتعد عن التشكيك او كون الموضوع خيالا جامحا فهذا الرجل بإعتقادي لم يكن كاذباً ، بل كان صادقاً تماماً ، شاهدوا هذا الفيديو جيداً وتأملوا هذه المرة أكثر ، ستلاحظون أن الظروف المحيطة بهذا الرجل حينما انتقل عبر الزمن كانت ظروف عجيبة وغريبة !!
سباكة !!!
ماء!!!
مالذي حدث ؟؟؟
هل للماء علاقة بذلك ؟ 
هل لطاقة الأثير علاقة ؟!...
هل الجاذبية هي بفعل طاقة الأثير وبالتالي نتوصل لحقيقة البوابة الزمنية أو المكانية والتي هي عبارة عن إنكماشات في كل من البعد الرابع والبعد الثالث؟؟؟ وبالتالي هل التأثير على الماء بطريقة معينة يؤدي إلى فتح بوابة نجمية...
والبوابات النجمية من فيلم (star trek) و فيلم (STARGATE) كلها بداخلها يوجد ماء ، إن هؤلاء يعرفون السر وهم يعبثون معنا ، يضعون مايعرفون في أفلام ويقنعونا بأنها خيال ،إذا كانت خيال فلماذا على الخيال إذن أن يتوقف عند الشكل الدائري الذي بداخله ماء؟؟؟؟
لماذا لايتغير هذا الخيال ؟؟؟
إن الأمر واقع ، وهم يجسدون الواقع ، هؤلاء الحمقى الذين وقعت بين أيديهم هذه العلوم يخرجونها على شكل أفلام للتوثيق وللحفاظ وللتحدي وللسخرية من عقول البسطاء ،ان السر هو أن مانشاهده في هذه الأفلام كان أجدادنا يعرفونه ونحن نشعر أنه حقيقة بشكل ما...
أفلام الخيال العلمي في بدايات أفلام خيال علمي أصبحت حقيقة اليوم!!!!
هل الأمر أشبه ببطاقات المتنورين؟؟؟
تخطيط مسبق للتشبه بالاله!!!!
تحياتي وتقديري لكم أصدقائي...

إرسال تعليق

 
Top