لقد آلمتني كلماتك                       يا من تعذبت لفراقه          

يا من جعل للدموع باباً                أستقي منه أنينه وعذابه

عزفت لحن الوداع بمرارٍ             و كنت تستمع إليه و تحاول اجتنابه

كنت تركض من خلف الايام           تبكي مستردا كل الاحلام وما هناك اجابة

أبيت أن تكرهني وبقيت                تعشقني وتعبد حبي و سرابه

اتهمتني بالخداع و الكذب             وجعلتني مع حبي وقلبي شر عصابة

قلت لي أنه من أول نظرة              لم أحبك فلما جعلتني أتعلق في الحب وعبابه؟

وتركتني أعزف لحن القهر            و أغني ألحان الصمت على ربابة

عزمت السفر و جئت تودّع قلبي      فسقيت عيناك شراباً مر مذاقه
Loading...

إرسال تعليق

 
Top